شاهد في حلقة اليوم من المدار

الأحد 04 يوليو 2021

لم يكن المغرب في مَنْأىً عن عاصفة سلام أبراهام، فجائت إليها لتحقق أمنية قديمة، الاعتراف الأميركي بالصحراء، وجاء سلامها مع تل أبيب بموافقة غربية، وتوقيع الإسلامييين.تقلبات الأحزاب منذ 10 أعوام دفعت بالعدالة والتنمية إلى سدة الرئاسة في المغرب، لكن من عجائب القرن الجديد أن الإسلاميين هم من أجازوا استخدام القنب الهندي، وهم أيضاً من وقعوا على اتفاق مع إسرائيل..

نرشح لك